You are currently viewing روبرت جيمس فيشر Fischer

روبرت جيمس فيشر Fischer

بوبي فيشر، (من مواليد 9 مارس 1943، شيكاغو، الولايات المتحدة – توفي في 17 يناير 2008، ريكيافيك، أيسلندا)، سيد الشطرنج، الذي أصبح أصغر أستاذ كبير (GM)في التاريخ عندما حصل على اللقب في عام 1958. وقد لفت لعبه الرائع انتباه الجمهور الأمريكي إلى لعبة الشطرنج، خاصة عندما فاز ببطولة العالم في عام 1972. وقد ألهمت مهاراته العبقرية الشطرنجية، الفيلم الذي رشح لجائزة الأوسكار، البحث عن بوبي فيشر (1993) Searching for Bobby Fischer.

تعلم فيشر حركات الشطرنج في سن السادسة. برز نجم فيشر في عام 1956 بفوزه المذهل على دونالد بيرن في بطولة أقيمت في مدينة نيويورك. فيما أُطلق عليها اسم “مباراة القرن”، ضحى فيشر بالوزير في النقلة 17، ليقوم بهجوم مضاد مدمر أدى إلى كش مات. في سن السادسة عشرة ترك المدرسة الثانوية ليكرس نفسه بالكامل للعبة. في عام 1958 فاز بأول بطولة أمريكية من أصل ثماني بطولات. أصبح اللاعب الوحيد على الإطلاق الذي حصل على النتيجة المثالية في بطولة أمريكية، حيث فاز بجميع المباريات الـ 11 في بطولة عام 1964.

في مباريات المرشحين لبطولة العالم خلال الفترة 1970–71، فاز فيشر بـ 20 مباراة متتالية قبل أن يخسر مرة واحدة ويتعادل ثلاث مرات.

في عام 1972، أصبح فيشر أول مواطن أمريكي يحمل لقب بطل العالم عندما هزم بوريس سباسكي من الاتحاد السوفيتي في مباراة أقيمت في ريكيافيك، أيسلندا. (وقد حظيت البطولة بتغطية إعلامية كبيرة). بعد أن كان الاتحاد السوفييتي المسيطر على لعبة الشطرنج. حيث جميع أبطال العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية كانوا من السوفييت. وهكذا أصبحت المباراة بين فيشر وسباسكي معركة مجازية في الحرب الباردة. بفوزه على سباسكي 12 1/2–8 1/2، فاز فيشر بحصة المنتصر البالغة 156 ألف دولار من المحفظة البالغة 250 ألف دولار.

عند اللعب باللون الأبيض، كان فيشر يفتح دائمًا بـ 1.e4. كانت انتصاراته عادة نتيجة لهجمات مفاجئة أو هجمات مضادة وليس من تراكم المزايا الصغيرة.

وفي عام 1975، رفض فيشر مقابلة منافسه السوفييتي أناتولي كاربوف. حرمه الاتحاد الدولي للشطرنج (FIDE؛ الاتحاد الدولي للشطرنج) من بطولته وأعُلن كاربوف بطلاً افتراضيًا. انسحب فيشر بعد ذلك من اللعب الجاد لمدة 20 عامًا تقريبًا، ولم يعود إلا ليهزم سباسكي في مباراة العودة المنظمة بشكل خاص في عام 1992 والتي أقيمت في سفيتي ستيفان، الجبل الأسود، يوغوسلافيا.

بعد هزيمة سباسكي، عاد فيشر إلى العزلة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى اتهامه من قبل السلطات الأمريكية بانتهاك العقوبات الاقتصادية ضد يوغوسلافيا، وجزئيًا بسبب جنون العظمة ومعاداة السامية والثناء على هجمات 11 سبتمبر.

في 13 يوليو 2004، تم اعتقاله في مطار ناريتا في طوكيو بعد أن اكتشفت السلطات أن جواز سفره الأمريكي قد تم إبطاله

. في 21 مارس 2005، مُنح فيشر الجنسية الأيسلندية وفي غضون أيام تم نقله جواً إلى ريكيافيك، موقع لقاءه الشهير عالميًا مع سباسكي.

المصدر: تم كتابة المقال باللغة الانكليزية من قبل الكاتب Adam Augustyn على الموقع التالي: https://www.britannica.com/topic/game-recreation

اترك تعليقاً